Dear anyone,
Your duolingo forum registration isn't automaticaly transferred to duome forum so in order to join duome forums you need to register with your existing or any other username and email; in any case it's advised that you choose a new password for the forum.
~ Duome Team

رواية الشيطان P1/2

Moderator: Alivated

User avatar
The_lost
Algeria

رواية الشيطان P1/2

Post by The_lost »

اللعنةP2

***قبل عامين: 13/01/2018 - 02:23 ***

x1-:الجو بارد جدا.. اراهن بخمسمائة ين على ان الجو ابرد من القطبين..

x2-:لا تكوني حمقاء ساكورا.. انه ابرد من الفضاء..

x3-:كلاكما لا تكونا متشائمتين.. ستجعلانني كذلك..

x2-:اوه صحيح.. بالمناسبة كايا.. هل سمعت بشان الطالبة الجديدة؟

x3-:نعم اخبرني عنها المعلم

x1-:سمعت انها فاحشة الثراء..

x2-:ترى هل هي متكبرة؟

x1-:ربما تكون جميلة جدا..

x2-:ستاخذ كل فتيان المدرسة..

X1-:ترى هل تحس بالبرد مثلنا؟

X2-:ربما لديهم مكيفات باهضة الثمن..

X1-:يااا انا احسدها من الان..

X3-:لا بد انها فتاة متعجرفة تظن انها تملك كل شيء.. لا يهمني امرها..

x1:-يااا كايا-تشان لاتهتم

x2:-ام انه تتظاهر بالروعة اااا

X3:-كلاكما توقفا عن النميمة واخلدا الى النوم.. غدا لدينا مدرسة.. اقتربت الامتحانات الجزئية لا تنسايا..

X2:- لكن فكري في الامر كايا.. ربما تاخذ منك ياماموتو-كن..

X3:-ساكورا!

X1:-انت معجبة به صحيح؟

x3: -سأنام!

x2:-انظرو للفتاة الظريفة تتجاهلنا..

x1:-ولكن كايا-تشان.. لديك شعبية كبيرة في المدسة, كما انك من بين الاوائل, وانت جميلة للغاية.. لا اظن شخصا مثل ياماموتو سيردك..

x2:-عليك التشجع كايا..

x3:- تصبحان على خير..

ادخلتا راسهما تحت الغطاء وهما تضحكان.. تتمتمان بكلام لم اسمعه.. بينما انا كنت اسخر من طريقة تفكيرهما.. من هي الطالبة الجديدة على اية حال؟ فتاة متعجرفة من نوع ما.. تظن انها تملك العالم بمالها.. مدللة ابويها.. لابد انها مملة اخرى.. المكان اصبح مملا للغاية.. متى ينتهي العام اريد العطلة.. عطلة ابدية.. اريد ان ينتهي كل شيء بسرعة.. اريد ان اكبر بسرعة.. واموت بسرعة.. الموت ايضا ممل.. لكن.. ليس باليد حيلة..

أنا أكاني كايا, طالبة الصف الثامن في مدرسة السحاب خاصة.. اعيش في احدى تجمعات طوكيو السكنية.. ابيت الليلة مع صديقتي ساكورا(X2) و هينامي (X1) كليلة فتيات في منزل هينامي.. جارتي.. انهما صديقتا طفولتي.. اروي عليكم الان قصتي عن شيطان سلط علينا.. عن لعنة شر دفين حرر في العالم.. من هنا.. تبدا قصتي.. تنقلب حياتي.. تتهدم طموحاتي..أُساق نحو الاسوء..

آآه ما اجمل ذلك الوقت الذي انهض فيها اتجهز للمدرسة.. اغسل وجهي لاننتعش وارتب مكاني.. انزل للاسف لاجد الخالة كانزاكي جهزت الافطار.. نتناول الافطار وننظم احوالنا لنحمل انفسنا للخارج.. انها تفاصيل بسيطة قد تكون مملة.. لكن.. حين تفقدها لا يمكنك ان تنساها.. تفتقدها.. بشوق مثل النار يضيق عليك صدرك.. كم هو جميل ان تسير مع من تحب.. في المكان الذي تحب.. في الفصل الذي تحب.. كل هذه الارصفة.. وتلك الاعشاب على جانبي الطريق.. المارة المؤلوفين.. واصوات الطلبة مثلنا ذاهبون مثلنا.. اصوات المكانس تكنس.. والشباب يلقي تحيته للخروج.. كل هذه التفاصيل الصغيرة الجميلة.. انه نبيذي للانتشاء.. انه جنة كل صباح.. واجملها تلك الايام التي ترى اناس مجتمعة تحت سقف متحرك ياويهم من قطرات المطر.. اليس جميلا؟ ليته يدوم للابد..

غيره من ايام مثله.. هذا اليوم.. مضى صباحي بسلاسة.. لا شيء غريب.. سوى ان الطالبة الجديدة تاخرت.. قد يكون هذا متوقعا من مدللة.. رايت سيارة فاخرة سوداء للمهمين تتوقف امام المدرسة.. وهي تنزل من السيارة .. تنورة سوداء و معطف رمادي مغلق .. وشاح بني وقلنسوة حمراء.. جوارب سوداء طويلة.... بسيط لكن جميل.. يتبعها رجل طويل يرتدي بذلة انيقة سوداء شعره اسود سحب للاعلى.. يبدو انه خادمها.. وهاهي تتوجه الى هنا في خطوات طويلة سريعة رراسها منحن للاسفل.. ليس هذا ما توقعته من ارستقراطية.. ولكن.. هناك شيء غريب حولها..ماهذا البرود الذي احسه..ما هذا الجمود..لماذا يصعب علي التركيز.. ان رؤيتها صعبة..كانها شبح لا حظته في صورة بالابيض والاسود تجاهد كل الجهد كي لايضيع.. مهلا.. هل تنورتها مرفوعة؟ تلك الغبية.. اتتجاهل القوانين؟ وايضا وقتها غير مناسب البتة.. انها حصة استاذ التاريخ ذو اللسان الالذع على الاطلاق.. هذا مثير.. اتسائل نوع العقاب الذي ستلقاه.. انه محمس..

اييي مؤلم.. ماهذا؟ -مالذي؟ فجاة سمعت قهقهات الطلبة و الاستاذ يقف امامي وهو يسالني: ماذا كانت اخر نقطة تطرقنا اليها؟ اكاني سان؟.. ياله من موقف!! بدل ان اتخيل تلك تلك المستجدة تتعرض لمثل هذا الموقف اتعرض له انا.. علي ان احاذر قليلا.. محرج!! اقسم ان قلبي سيخرج من صدري وان وجهي اصبح حبة طماطم.. يا للحرج.. ماذا يجب على ان اقول؟وهنا دون تفكير اتيت ابرر الموقف لكن.."يرجى حضور الاستاذ المشرف على الفصل 1-1 الى غرفة المدير حالا...." نداء المدير للمدرس انقذني.. ولكن لا يعني هذا انه سينسى.. لقد نظر لي نظرة حقيرة ورتب طاولته وقال لي بتهديد وكراهية منددة:"نكمل كلامنا لاحقا اكاني-سان.." بعد ان خرج تنهدت تنهيدة طويلة انفجر لاجلها كل القسم ضاحكا بعد ان كان لا احد يجرء على ان يتنفس.. جبناء.. استدار احدهم نحوي "يالك محظوظة أكاني-تشان.." والتف اخر.. "لقد كان موقفك هذا معجزة حقا.." وتقدمت لي هينامي.."انت محظوظة جدا"وادرف اخر "انظروا الى أكاني كحبة طماطم" انهم يستفزونني.. هذا مزعج.. لم اعد اتحمل.. سالزمهم حدودهم.. فصرخت فيهم بغضب اسكتهم"اخرسو.." فالتزموا جميعهم الصمت دفعة واحدة.. لكن سرعان ما عادت التمتمات عن موقفي فقام رئيس الصف اخيرا يامرنا بالانظباط وكان ينظر لي باستمرار.. اسمه ايسوغاي سارو, انه شخص غريب حقا.. واصل التحديق بي باستمرار الى ان تشجع وقال.."انها ضربة حظ قوية من قبلك.. حقا.. لكن.." لكن خاصته لا تبشر بالخير..".. فيما كنت شاردة لهذه الدرجة؟ مالذي يقوله؟ انا لم اشرد كثيرا.. فنظر الجميع لي نظرة حيرة واستفسار يودون ان يعرفوا.. نظرة فضول نهم.."ايسوغاي-كن محق اكاني-تشان.. لقد كنت شاردة لدرجة ليس انك لم تري الاستاذ امامك رغم طرطقته باصابعه وحسب.. لقد نادى عليك كثيرا.." النائبة تاكيبياتشي هينانو.. مالذي تقوله بحق الجحيم.. هل فعلا.. معقول؟؟ نظرت اليهم نظرة استغراب اثارت الشك في نفوس بعضهم.. فانتبهت لتصرفاتي وتصرفت بلا مبالاة اقول لهم:"هذا ليس من شأنكم.. وايضا.. الطالبة الجديدة.. انها هنا.."تغيرت الاجواء وتعالت الهمسات.. يالهم من فضوليين مزعجين.. فتحمس احدهم "معقول.." وقال اخر"اتحمس لرؤيتها" فاردفت فتاة "سمعت انها متعجرفة جدا" وقال اخر"سمعت انها تنتمي لعصابة دراجين" ليرد آخر"جانحة؟ معقول.." كلام النميمة الفارغ ورئيس الفصل يجاهد لاسكاتهم.. ولكن.. احد تلك النمائم.. قد اسمعتنا كلاما اذهلنا جميعا.. من شخص اذهلنا جميعا.. "وانا سمعت انها تسبب في انتحار مدرسها.." ياماموتو سوبارو.. ذلك الغامض الوحيد ذو الشكل المهيب والقلب الحجري.. الوسيم.. لم اره يوما يبتسم.. لم اره يوما تكلم معنا في هكذا نمنمات وحوارات.. ولكن الان.. يقول.. انه سمع.. هو يتكلم!وهو ينمم! ويسمع اشياء عن اشخاص! ويهتم!! توقف كل الصف عن الكلام يحدقون بياماموتو مندهشين.. حتى ايسوغاي الرزين ذو الشخصية المتزنة العاقلة الباردة.. ولم يكن الخبر الذي اعطانا اياه اقل غرابة من الذي حصل.. بدا الربق يعزف على سيمفونيات الرعب وتراقصت لاجلها الرياح.. وبدات دموع السماء بغزارة.. حتى ان حباة البرد تضرب زجاج نافذة الان.. لا يمكن للامر ان يزداد غرابة..

دخل علينا المدرس اخيرا وقد تفاجئ اننا هادؤون.. فمعروف عن فصلنا انه فصل النمامين والمشاغبين.. لكن ليس الجميع كذلك.. وقف هنيهة امام الباب يتفقد شيءا ما.. ثم تقدم و تقدمت ورائه الطالبة الجديدة.. تلك الهيبة.. تلك الهالة.. ذاك الغموض.. ذاك الجمال.. ذاك البرود.. اهذا انسان؟؟ تقدمت تمشي بخطوات بطيئة نوعا ما.. مع كل خطوة تخطوها يعلو صوت حذائها يرتطم في الارض.. ومع كل ارتطامة تنقبض قلوبنا.. يالتلك الاناقة رغم اننا نرتدي نفس الزي الموحد.. قميص بياقة شديد البياض شديد النظافة.. وتنورة قصيرة سوداء قاتمة كعتمة الليل.. وحذائها الاسود الملمع يصرخ من النظافة يتفاخر.. سيقانها نحيلتان بيضاوتان تحجب جزءا منهما جوارب سوداء طويلة.. وعيناها.. حادتان كالسيف عميقتان كالمحيط.. لونهما غريب.. وبؤبؤها.. خط رقيق كمفترس من نوع ما..اسفلهما هالات سوداء تدل على قلة النوم.. وبشرتها بيضاء شاحبة تبدو كبشرة الاموات.. وملامحها الحادة الغاضبة توحي بالخطورة.. تبدو هادئة لدرجة مميتة وخطيرة لدرجة قاتلة.. كلاهما يؤديان لنفس الطريق على اية حال..

ولكن..الذي كان اكثر غرابة وجمالا و غموضا.. هو شعرها الابيض القصير.. الناعم مثل الحرير.. ابيض كضوء قمر.. ابيض كثلج رقيق.. لقد كانت تحفة فنية متمثلة امامنا.. تبدو غاضبة.. كانها ستحرقنا جميعا.. لم تكن حتى تنظر الينا.. كانت تنظر للارض.. قطع ذهولنا وشرودنا الاستاذ ينظف حنجرته يحضر لقول شيء ما.. "اذا كما ترون.. هذه الطالبة الجديدة التي بُلِّغْتُمْ عنها سلفا.. عرفي بنفسك.."حملت راسها ناحية الاستاذ وادارته نحونا تنظر فينا.. شعرنا بالتوتر..فابتسمت.. تغيرت كل ذلك التوتر الى راحة عميقة.. كالبحر.. كان الجميع يترقب سماع صوتها.. ولما الكذب انا من بينهم.. ونظرت الى ياماموتو-كن لاجده غير مبالي يكتب شيءا ما في دفتره كالعادة.. وبالفعل.. كان صوتها متمما لكتلة النورانية المتجسدة في بشر.. قد كان صوتها اقرب لمعزوفة كمان هادئة.. كانه صوت الامواج الراكدة.. او صوت الرياح في اعالي الجبال الشامخة.. ايا كان هذا.. انه مريح.. "مرحبا جميعا.." بهدوء ورقي..انحنت.. وفي هدوء واتزان.. رفعت نفسها.. وفي هدوء رزانة.. اردفت "ادعى ايدو فويوكي.. انتقلت للعيش في بلادي اخيرا وساكمل حياتي الاكادمية هنا معكم.. ارجو ان تتقبلوني بينكم.." ماهذا؟.. جميل للغاية.. ومجددا وبخفة انحنت لتقول:"اتطلع للدراسة معكم" وكانت تلك الابتسامة الغامضة والمريحة تعلو محياها.. الجميع بدا سعيدا.. ومنبهرا.. ومعجبا بها.. وبلطافتها.. الجميع.. الجميع عدا.. ياماموتو-كن.. "هنالك مقعد فارغ هناك قرب النافذة.. يمكنك الجلوس.." خلفي مباشرة..

دق الجرس..استراحة الغداء.. وكان الجميع هادئا يكتم حماسه..قام الاستاذ ذكرنا بواجباتنا وخرج.. وكنا ما نزال هادئين.. الا ان اغلق الباب فحصل تحول جذري.. قفز الجميع وتوجهو حول طاولة الفتاة.. ايدو.. لا يصلح ابدا لفتاة.. هذا اللقب.. الجميع تقوس خلفي عدا عاقلي الفصل.. نظرت للخلف بنصف عين لاجدها توترت.. ولكن ابتسامتها الجميلة ما تزال تعلو محياها.. بدا الجميع يسال دفعة واحدة.. لا يمكنك ان تفهم اي شيء.. قامت تهدئهم وتطلب منهم ان يسالوا واحدا تلو الاخر.. اقتربت قليلا منها لاسمع.. اصابني فضول قوي.. اظنها عدوى الفصل.. لم استطع السماع جيدا من صخبهم.. اللعنة.. انهم مزعجون.. لكن يبدو انها كانت في المانيا.. اخرجت طعامي من الحقيبة واسترقت النظر وجدتهم يدعونها لتناول الغداء معهم.. منافقون.. سيختفي حماسهم بعد يومين و عندها لن يلحظوا وجودها حتى.. اعرفهم جيدا.. ولكن انظروا لادواتها.. انها باهضة الثمن للغاية.. لم اظن يوما انني سارى احداها امامي.. ام اقول.. خلفي..ولكن لماذا؟ لماذا قال ياماموتو انها تسببت في انتحار استاذها؟ هل هذا صحيح؟ كانت في المانيا صحيح؟ كيف عرف هو؟ غريب.. اظنني سانبش بالامر.. بعد ان تهدا الاجواء..

شي اخطاء املائية خبروني عنهم بليز.. قراءة ممتعة

تسنيم كيوت..
فكأنني موجٌ يلاطمُ نفسهُ البحرُ صدري والفؤادُ غريقُ..

Return to “مؤلفات الأعضاء”